معلومات طبية

الفرق بين ألم الأعصاب وآلام العضلات وكيفية العلاج


 يعد الألم من أكثر المشاكل الصحية التي قد تواجه الإنسان، ويمكن أن يكون السبب وراءه عدة أسباب مختلفة، منها الألم الناتج عن العضلات والألم الناتج عن الأعصاب. ورغم أن الاثنين يبدوان متشابهين في بعض الأحيان، إلا أن هناك اختلافات كبيرة بينهما.

الألم الناتج عن العضلات يكون ناتج عن تهيج أو تمزق في العضلات، ويمكن أن يكون السبب وراءه القيام بتمرين شديد أو حمل وزن ثقيل بشكل مفاجئ. يتميز الألم العضلي بطابعه المؤلم والمحدود، ويصاحبه ضيق في الحركة والتورم في بعض الأحيان. يمكن علاج الألم العضلي بالراحة وتناول المسكنات اللازمة وتطبيق الثلج على المنطقة المصابة.

أما الألم الناتج عن الأعصاب فيكون ناتج عن تهيج أو ضغط على الأعصاب المختلفة في الجسم، ويتميز بأنه يكون حاد ونابض ومزمن في بعض الأحيان. يصاحب الألم العصبي أحياناً ضعف في العضلات وخدر في بعض الأحيان. يمكن علاج الألم العصبي من خلال تخفيف الضغط على الأعصاب وتناول الأدوية المناسبة، بالإضافة إلى العلاج الطبيعي في بعض الحالات.

وللتمييز بين الألم العضلي والألم العصبي يجب مراجعة الطبيب المختص، حيث يمكن للأطباء عن طريق الفحوصات المختلفة تحديد نوع الألم بدقة ومن ثم وصف العلاج المناسب للحالة. يجب تجنب تشخيص الحالة من تلقاء الذات دون استشارة الطبيب، حيث قد يؤدي ذلك إلى تفاقم المشكلة وتأخير العلاج.

بالاهتمام اللازم والعناية بالجسم والقيام بالتمارين الرياضية بانتظام يمكن الوقاية من الآلام العضلية والأعصابية، والحفاظ على صحة الجسم بشكل عام. علينا جميعاً الاهتمام بصحتنا البدنية والعقلية والبحث عن العلاج المناسب في حال ظهور أية ألم يؤثر على جودة حياتنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى