رأي

محمدعادل والإعدام المستحق

 

محاكمة قاتل نيرة أشرف

محمد عادل
قاتل نيره أشرف تم إعدامه فجر الأربعاء الفائت، هذا خبر سار لي ومحزن بذات الوقت،
سار لأن الإعدام هو القصاص العادل من هذا الشخص الذي لم يرحم شابة في مقتبل عمرها،
لها أحلام مثلما كانت له هو أحلامه، فقرر وئد تلك الأحلام، وسحب روح البنت بسكين
الغدر، وفي وضح النهار، ,في الطريق العام، وأمام محراب للعلم.

أما الشئ
المحزن، فهو فقدان اثنين من أبناء مصر، لا لشئ، إلا لتلك الأفة التي إسمها وهم
الحب الذي يسيطر على المراهقين، ومن هم في مطلع شبابهم، وبدلاً من الإنكباب على
دروسهم، وتحصيل العلم، يكون وهم الحب ونزق الشباب هما البديل، وعلى أية حال،
المسئولية هى مسئولية الجميع، أهل ومجتمع، وعلى علماء النفس والمجتمع أن يدلوا
بدلوهم في هذا الشأن المهم والخطير.

إن إعدام محمد
عادل هو ردع لكل من تسول له نفسه استسهال زهق روح بريئة، وهذا هو عقاب ولاة الأمر
في الدنيا القائمين على حراسة المجتمعات بالقوانين والشرائع، أما عقاب الله في
الأخرة، فهو شأن خاص بالضحية نيره، لها أن تقتص من محمد، أو تسامحه على فعلته.

أتمنى من الله
أن يهدي كل شاب وشابة إلى سواء السبيل، وأن يحفظ أبناءنا من كل سوء، والدين
والإلتزام به، هو خير حافظ، على المستوى الفردي، وعموم الأسر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى